نصائح للمقبلين على اجتياز المقابلة الشفوية

نصائح مهمة للمقبلين على إجتياز المقابلة الشفوية
لمساعدة المقبلين على اجتياز المقابلة الشفوية ، وتبديد القلق الذي عادة ما يصاحبهم قبل موعد الاختبار الشفوي، نقدم لهم بعض النصائح و الإرشادات و بعض المعلومات والتقنيات التي من شأنها تغيير مسار المقابلة، وبالتالي اجتيازها بنجاح. أملين أن تكون لهم هذه النصائح خير سند ومعين للاستعداد الجيد للمقابلة الشفوية.
كما سنحاول في هذه الورقة الموجزة الإجابة على بعض الأسئلة التي تأرق بال المترشحات والمترشحين والتي على رأسها: كيف يمكن أن أستعد جيدا للمقابلة الشفوية (التهيئة والإعداد النفسي والعملي للمقابلة) ؟ عن ماذا تبحث لجنة المقابلة؟ ما هي نماذج الأسئلة التي يمكن طرحها على المترشح (ة) خلال المقابلة؟
1 – سر إنجاح المقابلة الشفوية: التحضير القبلي والإعداد المسبق.
يعتبر النجاح في الامتحان الكتابى الخطوة المهمة الأولى. فالمطلوب من المرشح (ة) في هذه المرحلة هو العمل على الاستعداد الجيد لاجتياز المقابلة الشفوية من أجل تقديم أفضل عرض ممكن عن قدراته وإمكانياته والبرهنة على أحقيته في النجاح.
فالمقابلة هي الخطوة الحاسمة التي تسمح للجنة الاختبار الشفوي بمعرفة ما يتمتع به المرشح (ة) من إمكانيات، وكيف يمكن أن يوظفها . كما تمكن من تكوين انطباع أولي عن شخصيته، وكذا تقييم قدراته ومهاراته ومدى استعداده للتكيف مع الوضعيات المختلفة.
إضافة إلى ذلك، يتم استخدام المقابلة الشفوية لتدقيق اختيار المرشح الأمثل، بواسطة الكشف عن مدى تطابق إمكانيات المرشح (ة)  مع مهنة هيئة المتصرف الإداري وكذا للتعرف على الدوافع الحقيقية  للمرشح للالتحاق بمختلف القطاعات.
وتأسيسا على ذلك، فالمقابلة الشفوية لا يمكن أن تكون مرتجلة، بل تتطلب الإعداد والتحضير  القبلي . فالمترشح (ة) للمقابلة الشفوية تتقاذف وتتصارع  في ذهنه مجموعة من الأفكار والتوجسات والتخوفات وهذا أمر طبيعي، الشيء الذي يتطلب منه مواجهتها والتغلب عليها بالتحضير المسبق و الاستعداد الجيد.
2 – عن ماذا تبحث لجنة المقابلة:
النجاح في الامتحان الكتابي ليست كافيا لتكوين فكرة عن المهارات والإمكانيات الحقيقية التي يتوفر عليها المترشح(ة)  . وعلى هذا الأساس، تسعى لجنة الاختبار الشفوي إلى اختيار المرشح(ة) المناسب الذي يتوفر على المهارات والخبرات المطلوبة، ويمتاز بشخصية قوية  تتكيف بسرعة مع ظروف وخصوصيات العمل بمجال الإدارة العمومية.
فالمميزات الإنسانية مطلوبة و محبذة للمقبلين على مهنة هيئة المتصرف الإداري فلجنة المقابلة الشفوية تبحث عن اكتشاف السمات والصفات الشخصية المميزة، من خلال اختيار مترشح(ة) ذو شخصية تتسم بالصفات الإنسانية وتتمتع بذوق رفيع، وتربية راقية، وله دوافع وحوافز ذاتية مقنعة .كما تعمل لجنة الاختبار الشفوي أيضا على معرفة المزيد عن الجوانب الشخصية وجمع أكبر قدر من المعلومات عن المرشح(ة) ( المهارات، القدرات المعرفية و العملية ومعلومات عن  الحياة الشخصية).
إضافة إلى هذا، تحاول لجنة الاختبار الشفوي تقييم المعلومات والإمكانيات التواصلية والقدرات الشخصية للمرشح(ة)، اعتمادا على معايير وخصائص مضبوطة منها: الطاقة الشخصية، الحيوية، المهارات التحليلية ، القدرة على التعبير عن الأفكار شفويا ، القدرة على التواصل مع الآخرين، السرعة على اتخاذ القرارات و المبادرات وسهولة التكيف في الوضعيات الصعبة .
وغالبا ما تكون المقابلة الشفوية عبارة عن وضعية عملية يحضرها المترشح(ة) تتوخى منها لجنة الاختبار الشفوي تقييم القدرات اللغوية و التواصلية (اللغة العربية و اللغة الفرنسية) والقانونية  للمترشح(ة)  و مدى إلمامه بتكنولوجيا المعلومات و التواصل. وكذا قدرته واستعداده لممارسة مهنة هيئة المتصرف
ومدى تمكنه وإلمامه بالموضوعات الأكثر تدولا وقضايا الشءن العام..
3 – كيف يستعد المرشح (ة)  للمقابلة الشفوية:
هدفك الأساسي في هذه المرحلة هو إقناع أعضاء لجنة الاختبار الشفوي أنك الشخص المناسب لشغل منصب المتصرف الإداري . وفيما يلي بعض النصائح التي يمكن أن تساعدك.
حدد مهاراتك وصفاتك الشخصية:
يجب أن تتعرف أولا على مهاراتك وصفاتك الشخصية : ما هي نقاط قوتك؟ كيفية يمكنك إبراز إمكانياتك ومعلوماتك في مجال التدبير الإداري ؟ كيف يمكنك إظهار أن مهاراتك الذاتية يمكن تكون مفيدة في مجال الإدارة ؟ وخاصة كيفية يمكنك إظهار قدراتك لتتميز عن باقي المترشحين؟
حلل جميع جوانب حياتك الشخصية والدراسية:
لتكون الأفضل في الدفاع عن ترشيحك أمام لجنة المقابلة. امنح لنفسك الوقت الكافي لتقييم حياتك الشخصية ومسارك الدراسي، من خلال جرد ملخص لمسارك الدراسي مشيرا إلى محتوى التكوينات التي تلقيتها  والدبلومات والشهادات المحصل عليها  .  وكذا المهارات والمعارف المكتسبة (التحكم في اللغات ،إتقان استعمال المعلوميات…) الأنشطة الموازية (الجمعيات، الرياضة، الترفيه، الهوايات…).
حاول وصف نفسك بموضوعية: هل يمكنك التعامل مع المرتفقين بكل يسر؟ هل تحب العمل في  مجموعة ؟ هل تحب مهنة  المتصرف الإداري ؟ هل تقوم بالمبادرات بسهولة ؟ هل أنت أكثر استقلالا ، أم أكثر انضباطا ؟هل تتوفر على قدرات إبداعية ؟
إذا كنت لم تكون بعد فكرة عن شخصيتك، يمكنك طلب المساعدة من أقاربك أو زملاءك ليجيبوك عن : ما هي الصفات والمهارات التي تتميز بها ؟ ما هي الصورة التي لديهم عنك؟ ما هو انطباعهم حول شخصيتك؟
سوف تفاجأ أحيانا برأي الطرف الثالث ومعرفة الكيفية التي ينظر إليك بها الآخرون ، وهذا سيساعدك ولا شك على معرفة نفسك، ويمكنك بالتالي من إعداد  نفسي أفضل  للمقابلة الشفوية.
لا تقلل من أهمية هذه المرحلة من التحضير للمقابلة. الوقت الذي ستخصصه لهذا التقييم الذاتي سيكون مفيدا للغاية. وسوف يجعلك أكثر اتساقا وانسجاما مع نفسك .
4-ثق بنفسك من خلال منح القيمة لذاتك:
لجذب انتباه أعضاء لجنة المقابلة، لا شيء أحسن من توضيح أفكارك بأمثلة ملموسة.لا تتردد في إعطاء أمثلة محددة عن مسارك الدراسي و مهاراتك وقدراتك المعرفية.
من المحتمل أن تناقش اللجنة عيوبك أو فشلك.وهذا أمر عادي في  المقابلات. فمن الطبيعي أن يكون لديك أخطاء . في المقابل، ألم يكن لديك أي نجاح في حياتك الشخصية ؟ لا تقلق ، أنت مثل أي شخص آخر. فاعلم أن أكثر ما يهم لجنة المقابلة، هو كيف تغلبت على الفشل وعلى الصعوبات التي صادفتك.
من المهم الإشارة إلى أن أسلوب الكلام وطريقة لفظ المفردات يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على نتيجة المترشح. الجظير بالذكر أن التأني وعدم الاستعجال أثناء المقابلة أمر لابد منه لأن المترشح سريع الكلام يجعل اللجنة بطريقة أو أخرى تفهم بأنه متوتر ومرتبك ويريد الخلاص بسرعة من المقابلة.
وبما أن الجنة المشرفة تبحث عن مترشح واثق في نفسه ، فقد يفهم مما سبق وأشرنا إليه أن المترشح متردد وغير واثق في قضراته.

5-اطلع ما يكفي من المعلومات القانونية المرتبطة بمجال الإدارة :
قبل إجراء المقابلة، تأكد من أنك قد اطلعت ما يكفي من المعلومات ذات الصلة بمهنة المتصرف الإداري وخصوصا تلك المتعلقة بالتخصص القانوني والمعرفي لديك. ركز على المعلومات المرتبطة بمنظومة إصلاح منظومة الإدارة ببلادنا.
6-توقع سير المقابلة:
على الرغم من أنه لا يمكنك أن نتنبأ بماذا سيقع في  يوم المقابلة، إلا أنه  في إطار التهيئة والإعداد النفسي للمقابلة، يمكن أن تقوم بتمرين افتراضي تحاول من خلاله توقع الملامح العامة والخطوط العريضة لما يمكن أن يقع يوم الاختبار الشفوي.
بالطبع، لا يمكنك توقع كل شيء. فقد تسألك اللجنة سؤالا غير متوقع أو مثيرة للدهشة و الاستغراب. في هذه الحالة، حافظ على الهدوء وحاول ربح الوقت وأخذ مهلة للتفكير عن طريق إعادة صياغة السؤال بابتسامة.
لاحظ أنه في هذه الوضعية، ليس الجواب المقدم للجنة هو المهم بقدر ما تفاعلك مع الموقف وطريقة تعاملك مع السؤال هو الأهم. والمفتاح الرئيسي في هذه الحالة هو أن تكون واثقا من نفسك و صادقا  في أجوبتك.
7-كن إيجابيا:
خلال المقابلة، تجنب الأفكار السلبية. حاول اقتناص الموضوعات التي من خلالها يمكن تمرير رسائل لأعضاء اللجنة،  فهدفك هو إظهار وإبراز الصفات والقدرات والمهارات التي ستمكنك بالتميز عن باقي المترشحين .ولهذا يجب عليك أن تكون هادئا، واثقا و إيجابيا .
منقول للفائدة

– كيفَ تستعدُّ للمقابلة الشخصية ؟
1- اهتم بمظهرك الخارجي.
2- احرص على الوصول قبل المقابلة بعشر دقائق.
3- اجمع الأوراق المتوقع ان تطلب منك لهذه الوظيفة مثل : الشهادات العلمية، وشهادات الخبرة، والسيرة الذاتية، وخذ نسختان على الاقل من هذه الأوراق.
4- رتِّب أفكارَك جيداً قبل الذهاب للمقابلة.
5- كنْ مستعداً لتقديم الشرح عن مؤهلاتِك للعمل.
6- حاول أن تبقى هادئا.
7- النوم يُريح الذهن، لذا عليك أن تنام في الليلة السابقة لموعد المقابلة باكرا.
ـ أمور يجب تجنّبُها في أثناء المقابلة الشخصية :
1- طريقة تصفيف الشعر يجب ان يكون الشعر مصفف بطريقة غير مبالغ بها.
2- الظهور بمظهر اليائس الذي يقبل أية وظيفة ستعرض عليه.
3- تقليم الأظافر .
4- عدم الذهاب إلى المقابلة وعلى اليد أو الذراع آثار لوشمٍ معيّن.
5- الإجابة السريعة عن السؤال دون ترك وقت للتفكير قبل الإجابة.
6- الكلام بصوت منخفص بحيث لايسمعك من تتحدّث معه أوالكلام بصوت مرتفع.
7- الخروج عن موضوع السؤال إلى موضوع آخر.
8- الارتباك وعدم الثقة بالنفس، فلابد من أن تتعامل بثقة مع المواقف التي ستصادفك في أثناء المقابلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Copyright © 2024 aswatalweb.